Herdenkingsdienst in Nederland voor bisschoppen van Aleppo

Hilversum (NL), 21.05.2017:

De Antiocheens Orthodoxe Kerk in Nederland heeft een gebedsdag georganiseerd om te herdenken dat het vier jaar geleden is dat de twee bisschoppen van Aleppo ontvoerd zijn. Dit gebeurde in de aanwezigheid en met de zegen van Bisschop Isaac Barakat, metropoliet van Duitsland en Midden Europa.

Op zondag 21 mei 2017 in Hilversum. De dag begon met de Heilige Liturgie tijdens welke dienst het gebed werd uitgesproken waarin gebeden werd voor de veilige terugkeer van de twee ontvoerde Bisschoppen en all andere gekidnapten.

Na de dienst was er een bijeenkomst die werd bijgewoond door zowel de van de parochie als Nederlandse deelnemers.
Tijdens de bijeenkomst vertelde Tony Murjaneh, Laila Yazaji en Vivian Nasri over hun relaties en ervaringen met de twee ontvoerde Bisschoppen.

Zijn Eminentie Bisschop Ighnatios Samaan heeft de gemeente toegesproken via met een video boodschap waarin hij over zijn ervaringen met Bisschop Yazadji heeft gesproken. Mrs. Najah Khamasmiyah sprak over her ervaringen met Bisschop Yazaji zowel in menselijke als in werk relatie.
De bijeenkomst werd besloten met een toespraak van bisschop Barakat waarin hij sprak over de belangrijke rol die de Orthodoxe Kerk speelt in het oosten. Verspreid over de bijeenkomst heeft het koor van de Antiocheens Orthodoxe Kerk in Nederland een aantal liederen ten gehore gebracht.

De Bijeenkomst werd bijgewoond door Mevrouw Abir Ali Zaakgelastigde van de Ambassade van Libanon in Nederland , dr. Ghassan Obeid Gevolmachtigd minister en syrisch vertegenwoordiger bij de OPCW, en dhr. Karel Jungheim namens kerk in actie en de protestante kerk. Ook aanwezig waren vertegenwoordigers van de Russisch Orthodoxe kerk, de Syrisch-Orthodoxe Kerk en de Koptisch-Orthodoxe Kerk als ook vertegenwoordigers van de Comité Syrian in Nederland.

الذكرى السنوية الرابعة لخطف مطراني حلب
دعت رعيّة الروم الأرثوذكس في هولندا إلى يوم صلاتي بعد مرور أربعة أعوام على خطف مطراني حلب بولس يازجي ويوحنّا إبراهيم بحضور راعي الأبرشية المطران اسحق بركات، ميتروبوليت ألمانيا وأوربا الوسطى للروم الأرثوذكس.
وذلك يوم الأحد 21 أيار في مدينة Hilversum. بدأ اليوم بالقداس الإلهي على رجاء عودة المطرانين وتلا القداس لقاء حضره العديد من الهولنديين إلى جانب أبناء الرعيّة الأنطاكيّة.
افتتح اللقاء وكيل مطران الكاثوليك القدامى Wietse van der Veldeرحّبَ بها بالحضور وتكلم فيها عن أهمية اللقاء ليس فقط من أجل المطرانين المخطوفين لا بل من أجل المخطوفين في الشرق الأوسط.
ركّز برنامج اللقاء على الشهادات والخبرات الحيّة التي قدمها ثلاثة من شبيبة حلب (طوني مرجانة، ليلى يازحي، فيفيان نصري) الذين اختبروا العلاقة الأبويّة مع المطران بولس يازجي.
شارك صاحب السيادة الأسقف أغناطيوس سمعان بمداخلة مصورّة بعنوان „صمتُ بولس!“ تكلم فيها عن خبرته مع المطران بولس الأب والمصلّي.
وشاركت السيدة نجاح خماسميّة بمداخلة تكلمت فيها عن خبرتها مع المطران بولس إن كان على مستوى العمل أو على المستوى الشخصي والرعائي.
وحيث اختُتم اللقاء بكلمة لراعي الأبرشية المطران اسحق بركات تكلم فيها عن الدور الوطني الفعال الذي تلعبه الكنيسة الأرثوذكسيّة في المشرق، وختم بالقول:
„هكذا أيضا كان سيادة الأخ الحبيب بولس محباً ومدافعاً عن هويته الدينية والثقافية فقد أنشأ عدداً كبيراً من الأحبة الذين خدموا إخوتهم في بلادهم وفِي بلاد الأنتشار فمنهم الكهنة ورؤساء الكهنة والرهبان والراهبات والعائلات اللذين يتفانون في محبتهم لبلادهم ولكنيستهم الأم، بعد ما سمعناه من شهادات هؤلاء لا يَسَعُنا إلا أن نطلب معهم من الرب الإله أن يحفظ إخوتنا ويعيدهم إلينا سالمين، أمين“
افتتحت جوقة الرعيّة اللقاء بتراتيل القيامة وأدّت خلال البرنامج بعض الأناشيد الكنسية اختتمتها بنشيد „يا سيدي ومقدسي“ المُهدى إلى المطران بولس.
حضر اللقاء السيدة عبير علي القنصل اللبناني في هولندا، الدكتور غسان عبيد الوزير المفوض ونائب المندوب السوري في منظمة OPCW، السيد K. Van Der Kamp السكرتير العام لمجلس الكنائس الهولندي، والسيدKarel Jungheim ممثل عن الكنيسة البروتستانتيّة في هولندا. بالإضافة إلى ممثلين عن الكنائس الأرثوذكسيّة الروسيّة والقبطيّة والسريانية، وممثلين عن اللجنة الوطنية للمغتربين السوريين في هولندا.

TV-Report

Abonnieren Sie unseren Newsletter

Holler Box